رئيس مجلس الادارة : إيهاب مباشر

رئيس التحرير : محمد سعد

إيهاب مباشر يكتب “أليس فيكم إعلامي رشيد؟!”

ما إن أمسك الرئيس السيسي بالميكروفون؛ ليعقب على انتشار العشوائيات في ربوع مصر، وكيف أنها تضر بالرقعة الزراعية، وبالأمن القومي المصري، ضررا لا يقل خطورة عن سد النهضة والإرهاب – عندما كان يفتتح بعض المشاريع بالإسكندرية – حتى تمنى كل مقدمي برامج التوك شو – إلا قليلا جدا – أن يخرجوا على الهواء حتى وإن لم يحن وقت برامجهم التي غالبا ما تنطلق مساء، بعدما يضمنوا كما أكبر من الأحداث تثري فقرات برامجهم التي تكون متشابهة طرحا وتعليقا، فالأسئلة هي نفسها، والمتصلون على الهواء هم أنفسهم، وهم غالبا المتحدثون باسم الجهة التي ناقشت القضية.
أقول ما إن أمسك الرئيس بالميكروفون ليعقب، حتى تحفز كل الإعلاميين – إلا القليل – للخروج على الهواء، قبل أن تحين مواعيد برامجهم، ليصبوا جام غضبهم على المخالفين، معتقدين أنهم بذلك يقدمون خدمة كبيرة للرئيس، متغابين عن حالة الناس وما يمرون به من ظروف، قد تكون صعبة، معتقدين أن كل الناس يعيشون مثلهم رفاهية كومباوندات مدينة ٦ أكتوبر.
ولو أنهم تمهلوا ووعوا رسالة الرئيس السيسي، بأنه ليس ضد المواطن، ومن المؤكد أن عنده حلولا تعاموا عنها بملكيتهم التي فاقت ملكية الملك، لاختلفت طريقة الطرح، وتبدل الهجوم مناقشة تثري الراهن.
أقول لو أن منهم إعلاميا رشيدا؛ فكان طرحه مغايرا لطرح الببغاوات التي لا تفقه ما تقول لاختلفت النتائج، لقد قال الرئيس لو أن هؤلاء طلبوا من الدولة أن تبني لهم حتى على هذه الأرض الزراعية لفعلت، وهو يعني أن الدولة على استعداد أن توفر للمواطن سكنا مناسبا، بعيدا عن قضية العشوائيات التي تضر أكثر مما تفيد.
ولو أن فيهم إعلاميا رشيدا لانتهز هذه الفرصة، وطرح من خلال بعض الضيوف حلولا لن تبعد كثيرا عن رؤية الرئيس السيسي وهي أحقية كل مواطن في سكن مناسب، إنما القضية ترتبط بعقم هؤلاء الببغاوات الفكري، وعدم وجود رؤية أو منهج فكري يؤطر عملهم، حتى وإن كانت مهمتهم الأداء أمام الشاشة والميكروفون فقط، على اعتبار أن عملية التخطيط للبرنامج بكل فقراته تخص فريق المعدين.
أقول لو أن فيهم إعلاميا رشيدا ولديه منهج فكري ورؤية تتعدى حدود بلده؛ لاطلع على تجارب خارجية مماثلة في دول مجاورة، حيث إن من حق كل شاب وصل ٢١ عاما في هذه الدول، أن تخصص له قطعة أرض (مجانية) يقيم عليها بيتا، هذه المساحة تسلم له بالمرافق، وكان من السهل تحقيق هذه الفكرة في مصر، لولا استيلاء (هوامير مصر) في عهود لم تكن بعيدة، على مئات الآلاف من الأفدنة التي من المفترض أن تخصص للشباب، ومع الأسف كل هذه المساحات وفرتها الدولة بتسهيلات في الدفع وتكاد تكون (ببلاش) وهي في الأصل مساحات معدة للتنمية الزراعية، سقعها الهوامير وبنيت كومباوندات تدر عليهم الملايين، وأصلها (ببلاش)، وإنني على يقين أنه حتى لو توافرت لهم هذه الرؤى – ولو حتى بالخطأ – ما ناقشوها، حفاظا على مكانتهم في بعض هذه الفضائيات الخاصة، التي أنشئت للحفاظ على مكتسبات أصحابها.
ما أحب توضيحه للقيادة السياسية أن هؤلاء الإعلاميين (إلا القلة منهم) يخصمون من مساحتكم ورصيدكم عند الشعب، هذا الشعب الذي تحمل ويتحمل الكثير مقابل عملية التنمية التي يتابعها ووافق على التضحية من أجلها وتأجيل أحلامه في العيش الرغد عن طيب خاطر؛ حبا للوطن ورغبة في مساعدة القيادة السياسية على إكمال مسيرة التنمية.
أرجو من القيادة السياسية بمصر إعادة النظر في القائمين على برامج التوك شو، لأن وجودهم ليس في مصلحة الوطن أو المواطن، ولكل قاعدة استثناء، حيث نستثني بعض الإعلاميين الذين يعملون بمنهجية، وقد تشكل وعيهم من خلال تجاربهم الإعلامية الناجحة.
ومن المضحكات المبكيات أن أرى أحد هؤلاء الإعلاميين، البعيدين عن برامج التوك شو، ولكنه محسوب على صحافتنا الوطنية، وقد انبرى قلمه مؤكدا أن ما يحدث يؤثر على عملية التنمية ويعيق خطط الدولة فيها، وهو نفسه قد بنى في وقت ليس ببعيد بيتا كبيرا على رقعة زراعية.
لا أدري أنسمي هذا ازدواجية، أم انفصاما، أم استهبالا، أم استخفافا، أم ماذا؟!.
حفظ الله مصر، وحفظك أيها المواطن، وحفظ القيادة السياسية، ومؤسسات الدولة الوطنية التي تعمل بلا كد، مواصلة نهارها بليلها.

Share
2020/09/02 11:21ص تعليق 0 71

ذات صلة

إيهاب مباشر يكتب #تمشيها جمايل_ولا تعدل المايل_ولا تهد...

    من حوالي ٢٠ سنة تقريبا، وفي مبنى جريدة الجمهورية القديم، كان هناك صديق خلوق، وأحسب كل من صادقتهم وزاملتهم في الفترة التي عملت فيها بجريدة الجمهورية وما بعدها، أحسبهم على خير، فما زالوا أصدقاء وتربطني بهم أواصر الأخوة والمحبة...

إيهاب مباشر يكتب “الشفافية، ثم الشفافية، ثم الشفافية”

  دعوني أعلن في البداية ثقتي المطلقة في وطنية وطهارة ونظافة يد الرئيس السيسي، كما أعلن ثقتي في وطنية المؤسسة العسكرية المصرية، وما سأذكره فيما سأخطه لاحقا، ليس نقدا بغرض النقد، ولكن تحليلا بسيطا لما يحدث هذه الأيام التي أراها...

إيهاب مباشر يكتب “المعادلة الصعبة”

كما جرت العادة في التعاطي مع كل شيء جديد، انقسم قراء الجرائد الورقية اليومية، حيال التعامل المبدئي مع الصحافة الإلكترونية، بتفاصيل وأزرار وشاشات، خلقت حاجزا نفسيا بينها وبين بعض من يجلس أمامها، بعد أن كان القارئ يذهب مسرعا إلى...

إيهاب مباشر يكتب “مَنْ أَمِنَ عِقَابَهُ سَاءَ أَدَبُهُ”

  لخص رامز جلال ـ شبيه هيكتور كوبر ـ في أحد البرامج التي تدل على مدى الانحطاط الأخلاقي، والبعد عن كل ما اتفق عليه ـ أصحاء البشر من ذوي النفوس البشرية السليمة ـ الانحطاط الذي أصاب مجتمعنا الذي كان ـ...

إيهاب مباشر يكتب .. “يا أهل المهرجانات .....

في لقاء جمع الشاعر جمال بخيت بالإعلامي وائل الإبراشي، وكان الشاعر الراحل أحمد رامي ثالثهما، وقد فرض إبداعه الشعري الغنائي نفسه على الجلسة، فكان محور اللقاء. ومن غريب ما سمعت، أو بالأحرى من غريب ما سمعت ولفت انتباهي، على أساس...

إيهاب مباشر يكتب «وعود انتخابية»

  كما أنه لكل زمان دولة ورجال، فلكل حادث حديث، ولغة خطاب الأمس لن تجدي نفعا اليوم، وما مر من أحداث لاعتبارات كثيرة لا داعي لذكرها، لا يمكن أن يمر اليوم، فليس من الحنكة أن أقيس اليوم حدثا بمثيل له...

جميع الحقوق محفوظة © 2020 القاهرة اليوم نيوز