رئيس مجلس الادارة : إيهاب مباشر

رئيس التحرير : محمد سعد

إيهاب مباشر يكتب #تمشيها جمايل_ولا تعدل المايل_ولا تهد وتخلصها

 

 

من حوالي ٢٠ سنة تقريبا، وفي مبنى جريدة الجمهورية القديم، كان هناك صديق خلوق، وأحسب كل من صادقتهم وزاملتهم في الفترة التي عملت فيها بجريدة الجمهورية وما بعدها، أحسبهم على خير، فما زالوا أصدقاء وتربطني بهم أواصر الأخوة والمحبة والتقدير والاحترام، بارك الله فيمن بقوا، ورحم الله تعالى برحمته الواسعة من رحلوا.
وحتى لا أطيل عليكم ، أتذكر مقولة كان يرددها الأستاذ علي، على مسامع كل من كان يدخل علينا المكتب، وهي كانت أقرب إلى الاستفتاء، فكان يقول (تمشيها جمايل ولا تعدل المايل ولا تهد وتخلصها)؟!.
وهنا يتبادر السؤال، ولماذا كل هذا؟!، وما دخله بما يحدث الآن؟!، على اعتبار أن مناقشة وتحليل الراهن من الأحداث، سواء كانت سياسية أو اقتصادية، أو ما يخص الشأن الاقتصادي أو الاجتماعي، هي الدافع من وراء أي كاتب لاتخاذه قرارا بكتابة مقال، أو حتى التخطيط له بتسجيل حروفه الأولى.
ما يدفعني إلى هذا المقال أو الاستفتاء، هو ما رأيناه من مجموعة (المارقين والمعربدين) غرب مصر وجنوبها، في ملفات (الأمن القومي المصري)، في ملفي ليبيا والسد الأثيوبي.
في الملف الأول تجد أردوغان، كما تجده نفسه في الملف الثاني، وقد أثبتت الأحداث – بما لا تترك مجالا للشك – أنه لن يستقيم، ولو أنه متأكد من جيشه (الملط) كان هاجم من زمن، وهو الآن يحتمي وراء المرتزقة والخارجين عن الدين والقانون والأخلاق، ولولا تحذيرات مصر، وتأكده من عقيدة الجيش المصري القتالية، لتعامل مع الملف المصري، مثلما تعامل مع الملفين السوري والعراقي، لكنه على يقين، بأنه ما بقي يستر جيشه بعد الانقلاب المزعوم، سوف ينزعه رجالة الجيش المصري، ومن منطلق أن الحرب كل شيء فيها جائز، فقد يترتب على تهوره، انتزاع ورقة التوت التي يستر بها نفسه.
يعني من الآخر لن يواجه، لأنه أجبن من ذلك، كل ما سيفعله، سيظل يناكف في مصر، ويستنزف وقتها ومواردها، ظنا منه أنه يعطل قطار تنميتها، مثلما حدث في بلده.
ولأن الغلبة للأقوى، والقوى الخارجية تقف موقف المتفرج، حتى تهتف للفريق الغالب (اسم الله عليه .. اسم الله عليه .. فتوة بقوة اسم الله عليه)، فإنني أرجح انتظار أي غلطة – وما أكثرها للأردوغان) وتلقينه درس العمر، يعني مش هينفع (نمشيها جمايل) ولازم (نعدل المايل) و(ونهد ونخلصها)، لأنه مارق ولا يعرف التربية، فتكون تربيته وتربية جيشه الملط، والمرتزقة والخونة الإرهابيين على يد رجالة مصر.
بعدها موضوع سد النهضة هيحل نفسه بنفسه، لأنه لا وقت ولا صبر ولا متسع للجمايل، في عالم لابد فيه أن (نعدل المايل) بعد ما (نهد ونخلصها).

Share
2020/07/27 5:41ص تعليق 0 89

ذات صلة

إيهاب مباشر يكتب «وعود انتخابية»

  كما أنه لكل زمان دولة ورجال، فلكل حادث حديث، ولغة خطاب الأمس لن تجدي نفعا اليوم، وما مر من أحداث لاعتبارات كثيرة لا داعي لذكرها، لا يمكن أن يمر اليوم، فليس من الحنكة أن أقيس اليوم حدثا بمثيل له...

إيهاب مباشر يكتب “أليس فيكم إعلامي رشيد؟!”

ما إن أمسك الرئيس السيسي بالميكروفون؛ ليعقب على انتشار العشوائيات في ربوع مصر، وكيف أنها تضر بالرقعة الزراعية، وبالأمن القومي المصري، ضررا لا يقل خطورة عن سد النهضة والإرهاب - عندما كان يفتتح بعض المشاريع بالإسكندرية - حتى تمنى...

إيهاب مباشر يكتب .. “يا أهل المهرجانات .....

في لقاء جمع الشاعر جمال بخيت بالإعلامي وائل الإبراشي، وكان الشاعر الراحل أحمد رامي ثالثهما، وقد فرض إبداعه الشعري الغنائي نفسه على الجلسة، فكان محور اللقاء. ومن غريب ما سمعت، أو بالأحرى من غريب ما سمعت ولفت انتباهي، على أساس...

إيهاب مباشر يكتب “هيبة الدولة وكرامة المعلم”

لا يختلف منصفان على أحقية المعلم في حياة كريمة، أسوة بكثير من المهن التي اصطفت لها الدولة شرائح بعينها من مواطنيها، وإن قدر لنا أن نصل إلى غاية الإنصاف، سنجد أن المعلم له أحقية مطلقة في حياة كريمة تفوق...

إيهاب مباشر يكتب “المعادلة الصعبة”

كما جرت العادة في التعاطي مع كل شيء جديد، انقسم قراء الجرائد الورقية اليومية، حيال التعامل المبدئي مع الصحافة الإلكترونية، بتفاصيل وأزرار وشاشات، خلقت حاجزا نفسيا بينها وبين بعض من يجلس أمامها، بعد أن كان القارئ يذهب مسرعا إلى...

إيهاب مباشر يكتب .. المترشحون يرفعون شعار «أنا...

          عندما انحصر دور مجلس الشيوخ في إبداء الرأي بالاقتراحات الخاصة بتعديل مادة أو أكثر من مواد الدستور، ومشروع الخطة العامة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية، ومعاهدات الصلح والتحالف وجميع المعاهدات التي تتعلق بحقوق السيادة، ومشروعات القوانين ومشروعات القوانين المكملة للدستور التي...

جميع الحقوق محفوظة © 2020 القاهرة اليوم نيوز