رئيس مجلس الادارة : إيهاب مباشر

رئيس التحرير : محمد سعد

اشتراه “فاروق” لزوجته بـ40 ألف جنيه.. حكاية قصر “الطاهرة” الملكي

حدائق خلابة وسلالم رخامية وسقوف مزينة بالمرمر ربما كانت هذه أبرز السمات المشتركة بين القصور الملكية، وشكل تصميم قصر الطاهرة تحديًا أمام المعماري الإيطالي أنطونيو لاشياك، حيث كان عليه استغلال المساحة الصغيرة المخصصة لبناء القصر، حتى يكون في شكل متناسق بينه وبين باقي القصور الملكية.

وبحسب ما ذكره موقع “الملك فاروق الأول”، فإنه في أوائل القرن العشرين جرى بناء القصر خصيصًا للأميرة أمينة ابنة الخديوي إسماعيل، وهي والدة محمد طاهر باشا، واختير المعماري الإيطالي لاشياك باعتباره من أعظم المعماريين، الذين صمموا الكثير من المباني التاريخية على الطراز الإيطالي في مصر منها الفرع الرئيسي لبنك مصر، ومحطة الرمل بالإسكندرية.

عاش الأمير طاهر ابن الأميرة أمينة بداخل القصر، وكان يعتبر تركيًا أكثر من كونه مصريًا، وذلك بسبب قضائه جزءً من طفولته في تركيا، واتسم طاهر بحبه للرياضة، فكان أول رئيس للجنة الأولمبية المصرية وراع للأنشطة الرياضية الأخرى.

وأثناء الحرب العالمية الثانية كان طاهر باشا، مواليا للألمان فتم وضعه تحت الإقامة الجبرية بأمر من بريطانيا، فعاش في منزل جنوب حلون، ثم انتقل إلى المستشفى العسكري في القبة، ومن ثم إلى سجن بسيناء حتى استقر في نهاية المطاف بإحدى الفيلات في الزمالك.

وظل قصر الطاهرة مسكنا مؤقتا لبعض أفراد العائلة المالكة، حتى عام 1941 حينما قرر الملك فاروق شرائه باسم الملكة فريدة، بمبلغ 40 ألف جنيه، غير أنه اشترى الفيلا المجاورة له، وضم إليه عددا من الأراضي حتى بلغت مساحة القصر 8 أفدنة، لكن فاروق أمر بعد ذلك باستردادها مقابل تعويض الملكة فريدة بـ117 فدانا في محافظة الشرقية.

ورغم صغر مساحة القصر إلا أنه يعتبر من أفخر قصور العالم وشهد الكثير من الأحداث الفارقة حيث كان مسرحا لعمليات حرب أكتوبر 1973، ويحتوي القصر على عدد من التحف والتماثيل الرخامية لفنانين إيطاليين.

وبحسب ما ذكره الموقع، فإنه في عام 1996 حاول بنات الملك فاروق استرداد القصر مرة أخرى، حينما حاولن إثبات أن قصر الطاهرة يخص والدتهن الملكة فريدة، حيث إنها كانت متزوجة الملك فاروق ولم تكن من سلالة محمد علي، وبالتالي لا يحق تنفيذ قانون المصادرة على الملكة فريدة.

لكن، بنات الملكة الفريدة الثلاث لم ينجحن في كسب القضية، وظل قصر الطاهرة مصادرًا.

2018/09/13 10:43م تعليق 0 977

ذات صلة

شخصيات صنعت التاريخ

كتبت ـ دينا شفيق   هناك العديد من الأسماء والشخصيات التي ذكرها التاريخ، والتي كان لها أثر كبير على البشرية والعالم بشكلٍ عام، حيث إنّهم رغم موتهم أصبحوا خالدين وتعرض "القاهرة اليوم نيوز "هذة الشخصيات . 1.اسحاق نيوتن   اسحاق نيوتن الذي ولد في...

حكاية أشهر فتاة رفعت السلاح ضد إسرائيل.. تدربت...

دفتر المقاومة ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي زاخر بالبطولات، ما بين دفتيه رجال ونساء حملوا راية الكفاح ضد العدوان على الأرض، واستمروا في طريقهم حاملين حياتهم في كفة وأكفانهم في كفة أخرى، فوهبوا حياتهم ومماتهم في سبيل تحرير الأرض. من بين...

شارع المعز لدين الله الفاطمي

كتبت ـ دينا شفيق هو يعتبر ﺃﻛﺒﺮ ﻣتحف ﻣﻔﺘﻮﺡ ﻟﻶﺛﺎﺭ ﺍﻷﺳﻼﻣﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ - ﻋﺪﺩًﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﺎﺟﺪ ﺍﻷﺛﺮﻳﺔ، ،ﻭﺍﻷﺳﺒﻠﺔ، اﻟﻘﺼﻮﺭ، ﻭﻭﻛﺎﻟﺘﻴﻦ، ﻭﺛﻼﺙ ﺯﻭﺍﻳﺎ، ﻭﺑﻮﺍﺑﺘﻴﻦ، ﻭﺣﻤﺎﻣﻴﻦ ﻭﻭﻗﻔﺎً ﺃﺛﺮﻳﺎًً.       ﻭﻣﻦ ﺑﻴﻦ ﺃﺑﺮﺯ ﺍﻟﻤﺒﺎﻧﻲ ﺍﻷﺛﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﺷﺎﺭﻉ ﺍﻟﻤﻌﺰ: ﺑﺎﺏ ﺍﻟﻔﺘﻮﺡ - ﺟﺎﻣﻊ ﺍﻟﺤﺎﻛﻢ - ﺯﺍﻭﻳﺔ ﺃﺑﻮ ﺍﻟﺨﻴﺮ ﺍﻟﻜﻠﻴﺒﺎﺗﻰ...

شيء لله يا سيد يا بدوي.. حكاية مسجد...

  أحمد البدوي الذي توفى يوم الثلاثاء الـ 12 من ربيع الأول عام 675 الموافق 24 أغسطس عام 1276، بمدينة طنطا عن عمر ناهز الـ 79 عاماً، لم يتوقع أنه سيصبح له مريدون وطريقة واحياء لذكرى وفاته كل عام.     فبعد وفاته...

نساء تربعن على عرش مصر من عصر الفراعنة

كتبت ـ دينا شفيق   المرأة‏ ‏في‏ ‏مصر‏  اظهرت‏ ‏أعظم‏ ‏الأمثال‏ في قيادة مصر فى زمن كان يصعب على أى شخص الجلوس على عرش السلطة، ورغم ما يقال عن الفكر والأعراف البدائية التى انتهكت حقوق المرأة فى العصور القديمة إلا أن...

“ميولها صوفية”.. تعرف إلى الأميرة التي أهدت قصرها...

حياة زاهدة عاشتها الأميرة نعمة الله توفيق، فميولها الصوفية دفعتها لترك قصرها الملكي المصمم على الطراز الإيطالي، وإهدائه لوزارة الخارجية المصرية ليصبح مقرًا لها في العام 1930. ولدت الأميرة نعمة الله توفيق، عام 1881، وهي ابنة الخديو توفيق بن إسماعيل،...

جميع الحقوق محفوظة © 2021 القاهرة اليوم نيوز