رئيس مجلس الادارة : إيهاب مباشر

رئيس التحرير : محمد سعد

اشتراه “فاروق” لزوجته بـ40 ألف جنيه.. حكاية قصر “الطاهرة” الملكي

حدائق خلابة وسلالم رخامية وسقوف مزينة بالمرمر ربما كانت هذه أبرز السمات المشتركة بين القصور الملكية، وشكل تصميم قصر الطاهرة تحديًا أمام المعماري الإيطالي أنطونيو لاشياك، حيث كان عليه استغلال المساحة الصغيرة المخصصة لبناء القصر، حتى يكون في شكل متناسق بينه وبين باقي القصور الملكية.

وبحسب ما ذكره موقع “الملك فاروق الأول”، فإنه في أوائل القرن العشرين جرى بناء القصر خصيصًا للأميرة أمينة ابنة الخديوي إسماعيل، وهي والدة محمد طاهر باشا، واختير المعماري الإيطالي لاشياك باعتباره من أعظم المعماريين، الذين صمموا الكثير من المباني التاريخية على الطراز الإيطالي في مصر منها الفرع الرئيسي لبنك مصر، ومحطة الرمل بالإسكندرية.

عاش الأمير طاهر ابن الأميرة أمينة بداخل القصر، وكان يعتبر تركيًا أكثر من كونه مصريًا، وذلك بسبب قضائه جزءً من طفولته في تركيا، واتسم طاهر بحبه للرياضة، فكان أول رئيس للجنة الأولمبية المصرية وراع للأنشطة الرياضية الأخرى.

وأثناء الحرب العالمية الثانية كان طاهر باشا، مواليا للألمان فتم وضعه تحت الإقامة الجبرية بأمر من بريطانيا، فعاش في منزل جنوب حلون، ثم انتقل إلى المستشفى العسكري في القبة، ومن ثم إلى سجن بسيناء حتى استقر في نهاية المطاف بإحدى الفيلات في الزمالك.

وظل قصر الطاهرة مسكنا مؤقتا لبعض أفراد العائلة المالكة، حتى عام 1941 حينما قرر الملك فاروق شرائه باسم الملكة فريدة، بمبلغ 40 ألف جنيه، غير أنه اشترى الفيلا المجاورة له، وضم إليه عددا من الأراضي حتى بلغت مساحة القصر 8 أفدنة، لكن فاروق أمر بعد ذلك باستردادها مقابل تعويض الملكة فريدة بـ117 فدانا في محافظة الشرقية.

ورغم صغر مساحة القصر إلا أنه يعتبر من أفخر قصور العالم وشهد الكثير من الأحداث الفارقة حيث كان مسرحا لعمليات حرب أكتوبر 1973، ويحتوي القصر على عدد من التحف والتماثيل الرخامية لفنانين إيطاليين.

وبحسب ما ذكره الموقع، فإنه في عام 1996 حاول بنات الملك فاروق استرداد القصر مرة أخرى، حينما حاولن إثبات أن قصر الطاهرة يخص والدتهن الملكة فريدة، حيث إنها كانت متزوجة الملك فاروق ولم تكن من سلالة محمد علي، وبالتالي لا يحق تنفيذ قانون المصادرة على الملكة فريدة.

لكن، بنات الملكة الفريدة الثلاث لم ينجحن في كسب القضية، وظل قصر الطاهرة مصادرًا.

2018/09/13 10:43م تعليق 0 1126

ذات صلة

قصة نجاة الخديوى إسماعيل من الغرق وحبه لـ...

كتبت ـ دينا شفيق   في الثاني من مارس عام 1830 وُلد الخديوى إسماعيل، الذي يعتبر خامس حكام مصر من الأسرة العلوية، حيث تولى الحكم في يناير عام 1863 إلى أن تم خلعه عن العرش من السلطان العثماني تحت ضغط كل...

11 معلومة وحقائق لا تعرفها عمن يستخدمون اليد...

كانوا في العصور القديمة يعتبرون أصحاب اليد اليسرى أشخاصا شاذين وغير طبيعيين، بل كانوا يعتقدون أن ذلك حدث لهم نتيجة تأثير شيطاني عليهم، لدرجة أنه في إحدى الفترات كان يجبر أصحابها على استخدام اليد اليمنى كما حدث في عدد...

حي العجوزة .. تعرف علي سبب تسميتة بهذا...

حي العجوزة من الأحياء السكنية الراقية في محافظة الجيزة، ورغم تمركزه في وسط المدينة إلا أن شوارع الحي تتميز بالهدوء.  حي العجوزة مرتبط بمصر كلها عن طريق شبكة طرق واضحة ومعروفة، أما المناطق  الاخري مثل المهندسين والدقي والزمالك فهي...

من الولاية العثمانية للاستقلال.. قصص وراء طوابع البريد...

شخصيات عامة وشعارات وأحداث، تجدها مستقرة على طوابع البريد المصرية، معبرة عن أكثر من 152 عامًا من تاريخ مصر القديم والحديث، وفي خلال تلك الرحلة الطويلة للطوابع المصرية، هناك محطات ومناسبات خلدتها تلك الطوابع. عرفت مصر أول طابع بريد عام...

من كفاح الماضي ولدت انتفاضات الحاضر .. 3...

كتبت ـ دينا شفيق هناك العديد من الشخصيات البورسعيدية التي أثرت في تاريخ الوطن ووقف العالم يتعجب من بطولاتهم، ودونت رحلة نضالهم عدة كتب تاريخية لما قدموه من كفاح وصمود وتضحية لمواجهة العدوان على مصر.  وتأتي المرأة البورسعيدية المصرية في مقدمة...

رفضت غسل ثيابها لتوفير الصابون .. قصة أبخل...

عرفت بملابسها السوداء المهترئة، نادرًا ما تغيرها حتى حفظها الناس بنفس الرداء، حتى تغير لونه من الأسود للأخضر، تشبع جوعها بالشوفان أو الفطائر زهيدة السعر، بالكاد تشعر أنها أحد الشحاتين أو المتسولين من مظهرها وطلتها البالية، ورائحتها الكريهة، حتى...

جميع الحقوق محفوظة © 2021 القاهرة اليوم نيوز