رئيس مجلس الادارة : إيهاب مباشر

رئيس التحرير : حنان الشايب

“الإفتاء” توضح: “فريضة الحجاب والرد على من ينكرها”

يتسائل الكثير عن حكم حجاب المرأة المسلمة، وما الرد على من ينكرها؟، فجائت الإجابة على الموقع الرسمي لدار الإفتاء قائلين: حجاب المرأة المسلمة فرضٌ على كلِّ مَن بلغت سن التكليف، وهو السن الذي ترى فيه الأنثى الحيض وتبلغ فيه مبلغ النساء؛ فعليها أن تستر جسمَها ما عدا الوجهَ والكفين، وزاد جماعة من العلماء القَدَمَين في جواز إظهارهما، وزاد بعضهم أيضًا ما تدعو الحاجة لإظهاره كموضع السوار وما قد يظهر مِن الذراعين عند التعامل.

وأمّا وجوب ستر ما عدا ذلك فلم يخالف فيه أحد من المسلمين عبر القرون سلفًا ولا خلفًا؛ إذْ هو حكمٌ منصوصٌ عليه في صريح الوحْيَيْن الكتاب والسنة، وانعقد عليه إجماع الأمة.

ومن الأدلة القاطعة على وجوب الحجاب على المرأة المسلمة قول الله سبحانه وتعالى: ﴿وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ﴾ [النور: 31]؛ قال الإمام القرطبي في “الهداية إلى بلوغ النهاية” (8/ 5071): [أيْ: وليلقين خمرهن، وهو جمع خمار على جيوبهن، ليسترن شعورهن وأعناقهن] اهـ.

ومن الأدلة أيضًا حديثُ أنَسٍ رضي الله عنه، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ أَتَى فَاطِمَةَ رضي الله عنها بِعَبْدٍ كَانَ قَدْ وَهَبَهُ لَهَا، قَالَ: وَعَلَى فَاطِمَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا ثَوْبٌ؛ إِذَا قَنَّعَتْ بِهِ رَأْسَهَا لَمْ يَبْلُغْ رِجْلَيْهَا، وَإِذَا غَطَّتْ بِهِ رِجْلَيْهَا لَمْ يَبْلُغْ رَأْسَهَا، فَلَمَّا رَأَى النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ مَا تَلْقَى قَالَ: «إِنَّهُ لَيْسَ عَلَيْكِ بَأْسٌ، إِنَّمَا هُوَ أَبُوكِ وَغُلَامُكِ» رواه أبو داود.

فهذا الحديث صريحٌ في وجوب تغطية الرأس؛ لتحرُّج السيدة فاطمة رضي الله عنها من كشف رأسها حتى تغطي رجلها، ولو كان أحد الموضعين أوجب من الآخر في التغطية، أو كانت تغطية أحدهما واجبة وتغطية الآخر سنة، لقدَّمَتِ الواجبَ بلا حرج.

كما أن الله سبحانه وتعالى لا يقبل صلاة مسلمة إلا ساترةً عورتَها بحجابها؛ فعن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «لَا يَقْبَلُ اللهُ صَلَاةَ حَائِضٍ -من بلغت سن المحيض- إِلَّا بِخِمَارٍ» رواه الخمسة إلا النسائي.

2018/08/09 3:47م تعليق 0 649

ذات صلة

كبار العلماء: قانون المساواة في الميراث يضرب أحكام...

  قالت هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، إنها تابعت بإهتمامٍ بالغٍ ما يُثارُ في الآونةِ الأخيرةِ حولَ بعضِ الثوابتِ الشَّرعيةِ المُحْكَمةِ التي يُحاوِلُ البعضُ التحقيرَ مِن شأنِها والإستخفافَ بأحكامِها، بينما يَجتهِدُ آخَرونَ في التقليلِ من قيمتِها، بإخراجِها من إطارِ القطعيَّاتِ...

عضو الأزهر يكشف عن 5 حقوق يجب أداؤها...

قال الشيخ أحمد أبو ضيف، عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، إن التركة هي اسم لكل ما يتركه الميت من أموال وحقوق، مشيرًا إلى أن توزيع التركة على الورثة يعد آخر الحقوق المتعلقة بها. وأوضح «أبو ضيف» عبر بث مركز...

علي جمعة: ابن تيمية عالم فقيه.. يؤخذ منه...

قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، إن الإمام ابن تيمية لم يكن نبيا وكان عالما من علماء الأمة يؤخذ منه ويرد عليه. وأضاف جمعة، في لقائه على فضائية "سى بى سى"، أن هناك من يكفر الإمام ابن تيمية وهناك...

الشيخ خالد الجندي: الشباب يحتاج خطابًا دينيًا مختلفًا...

قال الشيخ خالد الجندى، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، إن تجديد الخطاب الديني مهمة الجميع، فينبغي على الناس أن تراقب، فالشيوخ بمفردهم لا يصلحون، حيث لابد على المتلقي والمستهدف أن يُشارك في التجديد. وأوضح «الجندى» خلال حلقة برنامجه «لعلهم يفقهون»...

قضاء حوائج الناس

حث الشرع الحنيف على نفع الناس، وقضاء حوائجهم، والسعي إلى تفريج كرباتهم، وبذل الشفاعة الحسنة لهم، تحقيقًا لدوام المودة، وبقاء الألفة، وزيادة في روابط الأخوة، قَالَ تَعَالَى: ﴿ لاَ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ...

محمد بن زايد يتقبل تعازي حكام الإمارات في...

    أبو ظبي ـ القاهرة اليوم نيوز   يتقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان حاكم أبوظبي تعازي أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات في فقيد الوطن المغفور له صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان «رحمه...

جميع الحقوق محفوظة © 2022 القاهرة اليوم نيوز