رئيس مجلس الادارة : إيهاب مباشر

رئيس التحرير : حنان الشايب

جهانجير خان: مصر لها دور عظيم في مواجهة الإرهاب ونحن نتعلم منها

مدير مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب: مصر دائمًا جزء من الحل وليست أبدًا جزءًا من المشكلة ويشيد بجهود وإصدارات وتجربة وزارة الأوقاف وبخاصة في برامج المرأة والطفل

* نريد أن نستفيد من تجربة الأوقاف المصرية الرائدة في مواجهة التطرف

* أطالب بتشكيل فريق فني مشترك بين الأوقاف والأمم المتحدة لدراسة أفضل السبل لمواجهة الإرهاب

* وزير الأوقاف يؤكد خلال اللقاء: التجربة المصرية رائدة في مواجهة الإرهاب

* نحن قادرون على بناء استراتيجية دولية لمواجهته..ونمد يدنا بقوة لكل صانعي السلام

ونؤمن بحوار الأديان والعيش الإنساني المشترك

* العالم في حاجة إلى إرادة دولية حاسمة لمواجهة التطرف وسن القوانين الكفيلة بذلك فالإرهاب خطر على الجميع

كتبت ـ دينا إيهاب
استقبل أ.د محمد مختار جمعة وزير الأوقاف السيد جهانجير خان مدير مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب اليوم الأربعاءبوزارة الأوقاف , وذلك في إطار حرص المبعوث الأممي على التعرف على جهود وزارة الأوقاف في مكافحة الفكر المتطرف ودورها في ترسيخ قيم التسامح والعيش المشترك.
وخلال اللقاء أكد أ.د محمد مختار جمعة وزير الأوقاف أننا نأخذ من قضية مواجهة الإرهاب والفكر المتطرف خطًّا أساسيًّا وثابتًا وواضحًا، وذلك من خلال العمل على محورين:
الأول: بناء نظرية فكرية واضحة في مواجهة التطرف حيث رسخنا منهجًا ثابتًا استغرق العمل فيه نحو ثمان سنوات، وذلك من خلال تصحيح المفاهيم ونشر الفكر الإسلامي الوسطي الصحيح من خلال ما يقرب من 370 مؤلفًا ومترجمًا إلى العديد من اللغات الأجنبية المختلفة.
الثاني: العمل الميداني من خلال الدخول في صميم المواجهة، بتكثيف العمل الميداني والتحصين الفكري المباشر، ولاسيما ما يتصل بتحصين النشء والشباب من الفكر المتطرف، وتبصيرِه بالتحديات الراهنة، وبناءِ شخصيته بناءً رشيدًا وواعيًا علميًّا وفكريًّا ووطنيًّا وثقافيًّا، من خلال مساجد الأوقاف والعلماء والأئمة المتميزين والواعظات المتميزات.
كما أكد أن التجربة المصرية في ذلك متفردة سواء من حيث قدرة واستراتيجية الدولة المصرية في مواجهة الإرهاب أم من حيث الواقع على الأرض، حيث لا تقف جهود الدولة عند الجانب الفكري، فهناك الدور العظيم والتضحيات الكبيرة التي قدمتها قواتنا المسلحة الباسلة وشرطتنا الوطنية في مواجهة عناصر الإرهاب والشر، وهناك برامج الحماية الاجتماعية والمبادرات الرئاسية العظيمة، والتي تقف في صالح الإنسان المصري بصفة عامة والطبقات الأولى بالرعاية والحماية الاجتماعية بصفة خاصة، وآخرها مبادرة “حياة كريمة” التي أطلقها سيادة الرئيس/ عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية وأشادت بها الأمم المتحدة.
كما شرح وزير الأوقاف دور الوزارة في مجال إعداد الأئمة وفي مجال التأليف والترجمة والنشر ودور موفدي الوزارة، ودور أكاديمية الأوقاف، فضلًا عن عناية الوزارة بالطفل والشباب والمرأة، وهو ما ثمنه الضيف الكريم.
من جانبه أعرب السيد جهانجير خان مدير مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب عن إعجابه الشديد بما قامت به وزارة الأوقاف من مبادرات وجهد جاد وجبار على جوانب عدة، وعلى القيادة الحكيمة لوزير الأوقاف للخروج بهذه الجهود إلى النور، مشيدًا بدور مصر الفاعل والهام في محاربة الإرهاب والتطرف، حيث تعتبر مصر قلب العالم الإسلامي، ونحن نتعلم من مصر وخبرتها في هذا المجال، ووجَّه دعوة شفوية لوزير الأوقاف لزيارة مقر الأمم المتحدة بنيويورك، مؤكدًا أنه سيعمل على إرسالها رسميًا في أقرب وقت ممكن للاستفادة من خبرات معاليه وتجربة وزارة الأوقاف الرائدة في هذا الشأن.
مؤكدًا أن مصر دائمًا جزء من الحل في مواجهة التطرف، ولم تكن أبدًا جزءًا من المشكلة، مشيرًا إلى أن العالم ينبغي أن يستفيد من تجربة الدولة المصرية والأوقاف المصرية الرائدة في مواجهة التطرف، ودراسة أفضل السبل لمواجهة الإرهاب لنتعرف على الطرق الحقيقية والفعالة في مواجهة الإرهاب والتطرف العنيف.
هذا وقد أهدى أ.د محمد مختار جمعة وزير الأوقاف ضيفه الكريم مجموعة من إصدارات الأوقاف المترجمة إلى اللغة الإنجليزية وبعض إصدارات رؤية للنشء المترجمة إلى اللغة الإنجليزية وهو ما كان محل إشادة وتقدير كبيرين من السيد/ جهانجير خان مدير مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب.

2022/06/08 11:01م تعليق 0 225
جميع الحقوق محفوظة © 2024 القاهرة اليوم نيوز