رئيس مجلس الادارة : إيهاب مباشر

رئيس التحرير : حنان الشايب

حسام عطية يكتب «ليفربول وريال مدريد من يواجه من ؟!»

 

 

 

ينتظر العالم كله، المباراة الحاسمة بين المرينجي والريدز، في نهائي دوري أبطال أوروبا، ولعل الشيء الأبرز والأهم في هذا النهائي، هو روح المنافسة الموجودة بين الفريقين ونجومهما، فهذا اللقاء هو حلم كل اللاعبين، خصوصا من ليفربول، وذلك بسبب نهائي كييف عام ٢٠١٨، والأحداث والتداعيات الكروية المثيرة في هذا التوقيت، ولعل أبرزها إصابه نجم ليفربول ومنتخب مصر محمد صلاح على مستوي الكتف، فاتضحت الغصة الكبيرة التي تسببت فيها هذه المباراة، فصلاح دائم الصمت في أي بطولة، لكنه لأول مره يصرح بأن هناك ثأرا كرويا حتى قبل تأهل ريال المدريد إلي النهائي، حيث تمنى ملاقاة المرينجي، وصرح بعدها أنه يريد أن يأخذ حقه الكروي، ويقصد هنا مباراة النهائي في كييف ٢٠١٨.

ولكن علي الجانب الآخر، هناك لاعبون من ريال المدريد، أخذوا نفس النهج بشكل واضح، وأن المباراه يجب ألا تخلو من الشراسة الكروية، وهناك من قال إن صلاح مازال يفكر في الماضي، ونحن الآن في المستقبل، وعلينا أن نفكر في المباراه النهائيه، كان ذلك علي لسان كريما بنزيما النجم الفرنسي، لكن بعد كل هذه الحالة وما أثير فيها من شد وجذب يبقي السؤال الأهم وهو العنوان الأول للمباراة، من يواجه من؟ كما تساءلت في عنوان مقالي، المرينجي أم الريدز أم العكس؟ والسؤال الأهم الآخر هل البطولة أقرب إلي ريال مدريد أم إلى إلى ليفربول؟ أم أن سلسله التوفيق الكروي المعهودة لريال مدريد ستظل تلازمه؟ ولمَ لا وهي لم تبعد عنه نهائيا منذ بداية البطولة حتي مباراة النهائي، وخصوصا أنه في البطوله المفضله له، فهل الريدز علي بعد نقطة من تحقيق البطوله السابعة؛ حتي يكون جنبا إلى جنب مع نادي آيس ميلان الإيطالي، كثاني أكثر الأندية حصادا لهذا البطوله، أم أن ريال مدريد سيفعل الأمر المحبب له دائما، ويكون حاصدا وقانصا للبطوله الرابعة عشر من دوري أبطال أوروبا.

ساعات قليلة تفصلنا علي نهائي الحلم، والوسط الرياضي العالمي كله في انتظار المتعه الكروية والبطولة الأشرس بعد كأس العالم، وكلا الجمهورين يحبس ويكتم أنفاسه، استعدادا لنهائي الحلم، ويبقي السؤال الدائم لحين انتهاء وقت مباراة الغد: من سيرفع الكأس ذات الأذنين، بنزيما أم صلاح ؟

 

 

2022/05/27 9:31م تعليق 0 299

ذات صلة

حسام عطية يكتب «القمة القادمة .. عرس كروي...

    لعل هناك عيد كروي سنوي مصري تنتظره الجماهير المصرية بشكل سنوي، وقبل وبعد المباراة تستمر المناوشات والجدل الدائم والمستمر هنا وهناك، وليس هناك كلام بين الناس إلا ما سيحدث اليوم بين الأهلي والزمالك، ومن سيفوز، لدرجة أنه في بعض...

حسام عطية يكتب «سنظل أوفياء»

    من الجمل والكلمات الشائعه التي يرددها جمهور نادي الزمالك دوما "سنظل أوفياء"، خصوصا في الحقبه الأخيره، حتى مع إخفاقات النادي المتتالية، والخروج من البطولات بشكل مستمر، وضآلة حجم البطولات التي حصل عليها النادي، والتي لا تتناسب مع إسم نادٍ...

حسام عطية يكتب «موسيماني الغائب الحاضر وسواريش في...

    "موسيماني الغائب الحاضر" عبارة ستتردد في الأذهان، إلي أن يطرح اسم موسيماني مره أخري، ويتضح تباعا لإداره النادي الاهلي أن ثمه خطأ كبيرا قد ارتكب ليس في حق موسيماني، ولكن في حق اسم النادي الأهلي، ولا أقصد بذلك أن...

حسام عطية يكتب «عندما تكون خطط الإفشال ممنهجة»

    عبارة "مفيش فايده" متداولة بيننا جميعا كمصريين، وهي معبره جدا عن أمور ومناحٍ حياتيه كثيرة، ومع تكرارها، مازالنا نكرر معها نفس أخطائنا. إنه من دواعي أسانا وأسفنا على الساحة الرياضية على وجه العموم، والكروية على وجه الخصوص، أنه لا حديث...

حسام عطية يكتب «أين يكمن الخلل؟!»

    من الواضح لأي متابع، ومنذ فتره طويلة، أن اتحاد الكرة المصري، وبالتحديد منذ ٢٠١٠، عند آخر بطولة أفريقية فاز بها المنتخب، وقتما كان هناك اتحاد ومنتخب على قلب راجل واحد، من الواضح أنه وبعد هذه الفترة، ظهرت ملامح فشل،...

حسام عطية يكتب «لا تلوموا إيهاب جلال فقط...

      في مباراة المنتخب مع غينيا، انتظر المصريون حدوث مفاجآت كبيرة، وهي أولى مباريات صناعه الجيل الذهبي، وكأن المدرب  ـ حتي ولو يعد أفضل وأذكي مدرب في العالم ـ سيصنع المستحيل، والأغرب أن نفس الاعيبين المتواجدين هم نفس اللاعبين الذيي...

جميع الحقوق محفوظة © 2024 القاهرة اليوم نيوز