رئيس مجلس الادارة : إيهاب مباشر

رئيس التحرير : حنان الشايب

زي النهاردة.. وصول النبي محمد إلى المدينة مهاجرا من مكة

كتبت ـ دينا شفيق

 

كانت الهجرة النبوية من مكة إلى المدينة المنورة حدثا فاصلاً بين مرحلتين من مراحل الدعوة الإسلامية، هما المرحلة المكية والمرحلة المدنية، حيث غيرت الهجرة مجرى التاريخ الإسلامي وشيدت على إثرها الدولة الإسلامية، قال الله تعالى: ﴿إِلاّ تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ﴾.

الهجرة النبوية هي خروج رسول الله محمد وأصحابه من مكة إلى المدينة المنورة (يثرب قبلها) فرارا من أذى قريش، وكانت بداية للتأريخ الهجري بأمر من عمر بن الخطاب بعد استشارته بقية الصحابة على عهده.

 

.

هاجر الرسول إلى المدينة المنورة، مع أبي بكر الصديق بما عرف بـ عام الهجرة. وفشلت محاولات قريش في تتبعه وإعادته وتجلت عناية الله في الطريق وشهدت بذلك “أم معبد” كما شهد سراقة حتى وصل إلى المدينة المنورة فاستقبل بفرح المؤمنين، وأنشد الأنصار طلع البدر علينا، وأقام مسجدا وحمل فيه الحجارة مع أصحابه، وآخى بين المهاجرين والأنصار، ووضع ميثاقا عظيما لتنظيم العلاقة بين المقيمين من المهاجرين والأنصار واليهود في المدينة المنورة وظهرت آثار الهجرة في مجالات التأسيس للدولة والأمة.

 

 

وسميت المدينة بدار الهجرة والسنة كما في صحيح البخاري، وصارت الهجرة إليها من سائر الأنحاء الأخرى التي بلغها الإسلام تقوية للدولة إلى أن قال بعد فتح مكة ودخول الناس في دين الله أفواجاً : “لا هجرة بعد الفتح ولكن جهاد ونية وإذا استنفرتم فانفروا” (متفق عليه) وبقي معنى الهجرة في هجر ما نهى الله عنه، وبقت تاريخا للأمة.

2018/09/24 11:28ص تعليق 0 817
جميع الحقوق محفوظة © 2022 القاهرة اليوم نيوز