رئيس مجلس الادارة : إيهاب مباشر

رئيس التحرير : محمد سعد

عائلة المصري الوحيد المشارك في عملية إنقاذ “أطفال الكهف” بـ تايلاند: علمنا بالصدفة

خلال الأيام القليلة الماضية، جذبت تايلاند أنظار العالم وحبست أنفاسه على مدار ما يقرب من ثلاثة أسابيع، تحديدا عقب يوم 25 يونيو، منذ اكتشاف اختفاء 12 طالبا من فريق كرة قدم ومدربهم، ومعرفة نبأ احتجازهم داخل أحد الكهوف، وعجزهم عن الخروج منه بعد أن حاصرتهم مياه الأمطار، لتتشكل على الفور فرق إنقاذ مكونة من غواصين من بلدان مختلفة.

المعلومة التي لم تُعرف إلا أمس الثلاثاء، هي مشاركة غواص مصري ضمن طاقم الإنقاذ، الذي تكون من 6 فرق من الوحدة البحرية التابعة للقوات الخاصة في تايلاند، بمشاركة غواصين سويديين وبريطانيين وعدة دول أخرى، إضافة إلى الغواص المصري خالد زكي.
“شريف شعبان”، خبير سلامة الغوص بإحدى شركات البترول في مصر وخبير تقني بمجال الغوص، وأحد أقارب الغواص المصري خالد زكي، أوضح في تصريحات لموقع “إكسترا نيوز” أنه عرف بأمر مشاركة “زكي” أمس فقط، عن طريق الصدفة، مشيرا إلى أنه لم يُخبر أحد بمشاركته في عمليات الإنقاذ.

أضاف أن زكي الذي يعيش في قطر منذ سنوات، يفضل الخصوصية في مجال عمله، ولا يتحدث عنه كثيرا، وتابع: “الأكيد إن جاله دعوة للمشاركة من المنظمات الدولية اللي بعتت لكل الغواصين التقنين في العالم، حتى أنا جالي دعوة للمشاركة.. بخلاف جهود القوات الخاصة في الجيش التايلاندي والجيش الأمريكي”.

وحول كيفية معرفته بأمر مشاركة الغواص المصري في عملية الإنقاذ، قال إن الشركة التي يعمل بها أرسلت غواصين بريطانيين.. “عرفت منهم إن فيه غواص مصري معاهم”، وتعرف عليه بعد أن أرسلوا إليه صورته.

في ذات السياق، أشار شعبان إلى أن منظمات مثل جان جاك كوستو وفريق الكاليبسو شاركوا في عملية الإنقاذ متبرعين بكامل معداتهم، بخلاف تبرع الملياردير إيلون ماسك بغواصة لإنقاذ الطلاب، ولكنهم لم يتمكنوا من استخدامها لضيق ممرات الكهف.

وأكد أن من سمح له الوقت من الغواصين للمشاركة في هذا الحدث الإنساني، شارك على الفور، وبشكل مجاني، “متبرع بكامل الوقت والجهد”، موضحا أن هذه العملية تعتبر “عملية إنقاذ متكاملة التنظيم تحت الماء”، مضيفا: “هذه العملية تختلف في معادلاتها الفيزيائية عن الغوص في البحار المفتوحة”.

الموسيقار أشرف زكي، شقيق الغواص المصري المشارك في عملية الإنقاذ أكد بدوره لـ “إكسترا نيوز” أنه لم يكن يعلم بأمر مشاركة شقيقه في العملية، مضيفا أن “خالد” كثير السفر عموما وخاصة إلى تايلاند بسبب عمله في مجال التدريب على الغوص، ولم يتواصل معهم ليخبرهم بشأن مشاركته في عملية الإنقاذ.

يذكر أن فرق الإنقاذ التايلاندية، أعلنت أمس الثلاثاء، عن إنقاذ جميع المحتجزين داخل الكهف، وهم 12 طالبا بصحبة مدربهم، بعد أن دخلوا إلى كهف “ثام لوانج” بمقاطعة “شيانج راي” الواقعة شمالي تايلاند منذ نحو أسبوعين وظلوا محاصرين داخله بعدما غمرت مياه الأمطار الغزيرة المدخل الرئيسي للكهف.

وقد حرص الغواص العالمي خالد زكي، على نشر تطورات عملية الإنقاذ أولا بأول من خلال حسابه الشخصي على موقع “فيسبوك”، من موقعه في تايلاند، كما نشر صورا توضح تفاصيل العملية وصعوبتها والممرات التي يجب على الغواصين سلكها لإنقاذ الأطفال ومدربهم.

2018/07/11 4:14م تعليق 0 362
جميع الحقوق محفوظة © 2021 القاهرة اليوم نيوز