رئيس مجلس الادارة : إيهاب مباشر

رئيس التحرير : محمد سعد

قضاء حوائج الناس

حث الشرع الحنيف على نفع الناس، وقضاء حوائجهم، والسعي إلى تفريج كرباتهم، وبذل الشفاعة الحسنة لهم، تحقيقًا لدوام المودة، وبقاء الألفة، وزيادة في روابط الأخوة، قَالَ تَعَالَى: ﴿ لاَ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاَحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتَغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمً ﴾ [النساء: 114]، وقَالَ تَعَالَى: ﴿ مَّن يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً يَكُن لَّهُ نَصِيبٌ مِّنْهَا ﴾ [النساء: 85].

وعن ابن عمرَ رضي اللَّهُ عنهما أَن رسولَ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال: «المسلمُ أَخــو المسلم لا يَظلِمُه ولا يُسْلِمُهُ . ومَنْ كَانَ فِي حاجةِ أَخِيهِ كانَ اللَّهُ فِي حاجتِهِ، ومنْ فَرَّجَ عنْ مُسلمٍ كُرْبةً فَرَّجَ اللَّهُ عنه بها كُرْبةً من كُرَبِ يومَ القيامةِ، ومن سَتَرَ مُسْلماً سَتَرَهُ اللَّهُ يَومَ الْقِيامَةِ» متفق عليه.

 – عن أَبي هريرة رضي اللَّه عنهُ ، عن النبيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال: «من نَفَّس عن مؤمن كُرْبة منْ كُرب الدُّنْيا، نفَّس اللَّه عنْه كُرْبة منْ كُرَب يومِ الْقِيامَةِ، ومنْ يسَّرَ على مُعْسرٍ يسَّرَ اللَّه عليْه في الدُّنْيَا والآخِرةِ، ومنْ سَتَر مُسْلِماً سَترهُ اللَّه فِي الدنْيا والآخرة، واللَّه فِي عوْنِ العبْد ما كانَ العبْدُ في عوْن أَخيهِ، ومنْ سلك طَريقاً يلْتَمسُ فيهِ عِلْماً سهَّل اللَّه لهُ به طريقاً إلى الجنَّة.

عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما:  )أن رجلا جاء إلى النبي “صلى الله عليه وآله وسلم” فقال: يا رسول الله أي الناس أحب إلى الله؟ وأي الأعمال أحب إلى الله؟ فقال رسول الله: أحب الناس إلى الله تعالى أنفعهم للناس، وأحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور تدخله على مسلم، أو تكشف عنه كربة، أو تقضي عنه دينا، أو تطرد عنه جوعا، ولأن أمشي مع أخي في حاجة أحب إلي من أن اعتكف في هذا المسجد (يعني مسجد المدينة  شهرا، ومن كف غضبه ستر الله عورته، ومن كظم غيظه ولو شاء أن يمضيه أمضاه ملأ الله قلبه رجاء يوم القيامة، ومن مشى مع أخيه في حاجة حتى يثبتها له أثبت الله قدمه يوم تزول الأقدام، وإن سوء الخلق يفسد العمل، كما يفسد الخل العسل.

عن أبي موسى – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: (فكوا العاني، وأطعموا الجائع، وعُودوا المريض)، العاني: أي الأسير؛ رواه البخاري.

روى الطبراني في معجمه الكبير مِن حَدِيثِ أَبِي أُمَامَةَ رضي اللهُ عنه: أَنَّ النَّبِيَّ صلى اللهُ عليه وسلم قَالَ: “صنائع المعروف تَقِي مَصَارِعَ السُّوءِ، وَصَدَقَةُ السِّرِّ تُطْفِئُ غَضَبَ الرَّبِّ”.

قَالَ حَكِيمُ بنُ حِزَامٍ رضي اللهُ عنه: مَا أَصْبَحتُ وَلَيسَ عَلَى بَابِي صَاحِبُ حَاجَةٍ إِلَّا عَلِمْتُ أَنَّهَا مِنَ المَصَائِبِ، فكانوا يعتبرون صاحب الحاجة هو المنعم المتفضل على صاحب الجاه والمال حين أنزل حاجتهُ به، قَالَ ابنُ عَبَّاسٍ رضي اللهُ عنهما: ثَلَاثَةٌ لَا أُكَافِئُهُمْ: رَجُلٌ بَدَأَنِي بِالسَّلَامِ، وَرَجُلٌ وَسَّعَ لِي فِي المَجلِسِ، وَرَجُلٌ اغبَرَّتْ قَدَمَاهُ فِي المَشيِ إِلَيَّ إِرَادَةَ التَّسلِيمِ عَلَيَّ، فَأَمَّا الرَّابِعُ فَلَا يُكَافِئُهُ عَنَّي إِلَّا اللهُ، قِيلَ: وَمَن هُوَ؟ قَالَ: رَجُلٌ نَزَلَ بِهِ أَمرٌ فَبَاتَ لَيلَتَهُ يُفَكِّرُ بِمَن يُنزِلُهُ ثُمَّ رَآنِي أَهلًا لِحَاجَتِهِ فَأَنزَلَهَا بِي.

وليحذر صاحب المعروف من المن، فإنه يفسد العمل، ويوغر الصدر ويحبط الأجر، قَالَ تَعَالَى: ﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى ﴾ [البقرة: 264].

روى مسلم في صحيحه مِن حَدِيثِ أَبِي ذَرٍّ رضي اللهُ عنه: أَنَّ النَّبِيَّ صلى اللهُ عليه وسلم قَالَ: “ثَلَاثَةٌ لَا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، وَلَا يَنْظُرُ إِلَيْهِمْ، وَلَا يُزَكِّيهِمْ، وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ”. ذَكَرَ مِنْهُمْ: “الْمَنَّانُ الَّذِي لَا يُعْطِي شَيْئًا إِلَّا مَنَّهُ”.

ومما ينبغي التنبيه عليه: أن تعليم الناس العلم الشرعي هو من أعظم النفع، فإن حاجتهم إلى العلم الشرعي أعظم من حاجتهم إلى الطعام والشراب، وَفِي الحَدِيثِ: “إِنَّ الْعَالِمَ لَيَسْتَغْفِرُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الأَرْضِ وَالْحِيتَانُ فِي جَوْفِ الْمَاءِ”.

وفي رواية: “إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ وَأَهْلَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرَضِينَ، حَتَّى النَّمْلَةَ فِي جُحْرِهَا، وَحَتَّى الحُوتَ، لَيُصَلُّونَ عَلَى مُعَلِّمِ النَّاسِ الخَيْرَ”.

2018/06/30 5:49م تعليق 0 1154

ذات صلة

تأكيدا لتعاليم الإسلام .. الأطباء يحذرون: مس...

كلما تيسر لنا الاطلاع على مانطق به رسولنا الكريم - الذي لا ينطق عن الهوى - يزيد الذهول الممزوج بالإعجاب لكلامه وتوجيهه وإرشاده "صلى الله عليه وسلم". من أحدث التأكيدات المصدقة لما نهانا عنه نبينا محمد "صلى الله عليه وسلم"...

40 فائدة للصلاة على النبي صلى الله عليه...

اتفق علماء أهل السنة على استحباب الصلاة والسلام على النبي محمد؛ حيث قال ابن عطية: الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في كل حال واجبة وجوب السنن المؤكدة التي لا يسع تركها ولا يغفلها إلا من لا خير...

قصة الرجل الذى قتل بريئا

خرجت سريّةٌ من المجاهدين قبل فتح مكة.. فمرّت برجل من قبيلة معادية اسمه عامر الأشجعى ومعه غنم يرعاها.. فلما رآهم ألقى عليهم السلام.. فتقدم رجل من السريّة يُقال له مُحلّم بن جَثّامة لقتله.. وكانت بينه وبين الرجل خلافات دنيوية ومشاحنات شخصية ليست لها...

حكاية الرجل الفقير و الفول

ﻳﺤﻜﻰ ﺃﻥ ﺭﺟًﻼ ﻓﻘﻴﺮًﺍ ﻛﺎﻥ ﻳﺘﻤﺸﻰ ﻓﻲ ﻃﺮﻗﺎﺕ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻓﺮﺃﻯ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺗﺄﻛﻞ ﺍﻟﻠﺤﻢ، ﻓﺘﺤﺴﺮ ﻋﻠﻰ ﻧﻔﺴﻪ، ﻭﻗﺮﺭ ﺍﻟﺮﺟﻮﻉ ﻟﻠﻤﻨﺰﻝ. ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﺭﺟﻊ إﻟﻰ ﻣﻨﺰﻟﻪ ﻭﺟﺪ ﺯﻭﺟﺘﻪ ﻗﺪ ﺣﻀﺮﺕ ﺍﻟﻤﺎﺋﺪﺓ، ﻭﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺳﻮﻯ ﺍﻟﻔﻮﻝ، ﻭﺗﻮﺟﻬﺖ إﻟﻴﻪ ﻗﺎﺋﻠﺔ: ﻛﻞ ﻋﺎﻡ ﻭأﻧﺖ ﺑﺨﻴﺮ ﻳﺎ ﺯﻭﺟﻲ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ، ﻓﺮﺩ ﺑﺒﺮﻭﺩ...

فضل قراءة آيه الكرسي والمعوذتين

لقراءة القرآن فضل عظيم في الدنيا والآخرة؛ فهو غذاء للروح، ومروض للنفس، ومحصن ضد مغريات الحياة الدنيا. وهناك فضل عظيم لقراءته سواء كان كاملا أو لأجزاء منه، وهنا نعرض فضل قراءة آيه الكرسي والمعوذتين. قال الإمام النسائي رحمه الله في "...

سنن ما قبل النوم

كان النبي محمد "صلى الله عليه وسلم" يفعل بعض الأشياء المحببة لله عز وجل قبل خلوده إلى النوم، يغفل عنها بعض المسلمين، ومنها: 1 – الوضوء: كان النبي محمد "صلى الله عليه وسلم" يذهب للوضوء قبل النوم، وذلك للنوم على طهارة،...

جميع الحقوق محفوظة © 2021 القاهرة اليوم نيوز