رئيس مجلس الادارة : إيهاب مباشر

رئيس التحرير : محمد سعد

نظمته جمعية المعلم للفنون والسياحة .. «القاهرة اليوم نيوز» تشارك وهران الاحتفالات بعيدي الاستقلال والشباب بقصر الباي

 

 

 

 

وهران (الجزائر) تقرير ـ آمال إيزة 

تصوير : محمد سوسي ـ توابي سليمان ـ سمير.ت.ه   وهران (الجزائر)

 

 

 

صنعت إحتفالية عيدي الاستقلال و الشباب المُصادفة لتاريخ الخامس من شهر يوليو من كل سنة و التي نظمت بعاصمة الغرب الجزائري – وهران- الحدث و أدخلت  البهجة و السرور على قلوب كل الحاضرين  كيف لا وقد إحتضنها المعلم التاريخي والسياحي قصر الباي محمد الكبير الذي يُعد تحفة معمارية  وواحدا  من الشواهد الأثرية التي حفرت في ذاكرة الجزائريين فترة الحكم العثماني، و ظل شامخاً على مر التاريخ يهدي لكل زائريه مُتعة النظر لروعة عمرانه وتناسق بنيانه وتصميمه المُميز الذي شيده الباي محمد بن عثمان الكبير في عام 1792 بعد دحره للإسبان .

ولأول مرة نظمت جمعية المعلم للفنون والسياحة لوهران ، تحت شعار:” احكي يا وهران، تاريخك، ثقافتك وسياحتك”، حفلاً فنياً تاريخياً إحتفاء بذكرى عيدي  الاستقلال و الشباب بقصر الباي في أجواء تنظيمية مُحكمة أعادت للأذهان المُبادرات الفنية الاحترافية التي افتقدناها بسبب جائحة كورونا التي أوقفت مُعظم النشاطات الكبيرة و حتى المهرجانات.

وقد سطرت الجهات المُنظمة برنامجاً ثرياً تخللته نبذة تاريخية عن تاريخ قصر الباي قدمها الباحث في تاريخ وهران وصاحب صفحة أرسام وهران والمرشد السياحي بالديوان الوطني لتسيير و استغلال الممتلكات الثقافية المحمية  اسماعيل بن يوب وقدم الدكتور و الباحث بجامعة وهران بلحاج محمد مُداخلة قيمة عن شخصية الباي محمد بن عثمان الكبير ورئيسة الجمعية العلمية صناعة الغد وهران وكذلك الفنانة وعضوة بالجمعية المنظمة المتألقة نهيد بن مراح  والدكتورة الباحثة بالكراسك السيدة مولاي حليمة  وبعض الوكلات السياحية نذكر منها : وكالة جلطي تور للسياحة و الأسفار التي يديرها السيد : مصباح موسى .

كما تخلل الحفل  إستعراض تحضيرات ألعاب البحر الأبيض المتوسط  التي ستحتضنها الولاية العام المقبل 2022 حيث بدأ  العد التنازلي لانطلاقها وكذلك تم تقديم عرض خاص بالفرقة النحاسية و العديد من الفرق الفلكلورية كانت حاضرة و شاركت بوصلات فنية تفاعل معها الجمهور بالأخص الطابع القناوي إلى جانب إلقاء مجموعة من الأغاني من عبق التراث الجزائري الأصيل و الأغنية الوهرانية قدمها كل من الفنانة سعاد بوعلي, معطي الحاج، سعاد بوعلي، هواري ولهاصي على غرار وجوه كوميدية معروفة بالساحة قدمت وصلات فكاهية وهم حميد بلا حدود وعمر بن شراب، إلى جانب حضور عدد من المديرين نذكر منهم مدير السياحة بولاية وهران ومديرة الثقافة و الفنون السيدة بشرى صالحي و المديرة الجهوية للديوان الوطني للثقافة و الفنون السيدة حدروق نبيلة و الجمارك

و رئيس المجلس الشعبي الولائي و بعض المنتخبين منهم  : اسماعيل هواري الزين و عدة وجوه فنية معروفة بالمسرح أمثال الفنان القدير محمد آذار و الفنانة القديرة فضيلة حشماوي و الفنانة القديرة مليكة يوسف

و المخرج المُبدع محمد حويدق وزميله نور الدين بن عمر وعدة وجوه فنية قدمت الكثير  للفن الرابع و الفن السابع  و للدارما فضلا عن منظمي مسابقة ملكة جمال الجزائر وعارضات الأزياء اللواتي إرتدين اللباس التقليدي الجزائري ” البلوزة الوهرانية ” التي أبدع في تقديمها المُصمم مخطار صاحب محلات لالة لعروسة بشوبو، كما حلت الفنانة فيزية توقورتي المعروفة بالأعمال الدرامية الجزائرية ضيفة بالباهية وهران وحضرت الحفل هي

و الممثل عمار سنيقري دون أن ننسى الحضور اللافت للرياضية المُتخصصة في الجيدو أوعلال كوثر و التي أعربت عن سعادتها بتواجدها بوهران وإحتفالها بالعيد الوطني بهذه الولاية الساحرة و الجميلة و أثنت هي

و الفنانون الآخرون على الجهود المبذولة لإنجاح الحفل كما تخللت السهرة  تقديم وثائقي خاص بجمعية المعلم للفنون و السياحة برز فيه الأعضاء

و بعض اللقطات من فكرة تنظيم الحدث إلى غاية التحضيرات التي دامت قرابة شهر من أجل ترتيب المكان وإبراز الديكورات  الخاصة مع الحفاظ على طابعه و إضافة بعض النباتات بالحديقة والعمل على تغيير الديكور و الإضاءة فضلاً عن تخصيص مساحة لعرض السيارات القديمة الكلاسيكية عند المدخل الرئيسي  و بعض اللوحات الفنية التشكيلية داخل القصر مع العلم أن المعلم يتربع على مساحة قدرها 5.5 هكتار وهو مصنف ضمن التراث الوطني ينقسم إلى ثمان مرافق : الديوان، جناح المفضلة، الحرم، برجان أحمران (المشيدان عام 1345 في عهد المرينيين )، ثكنة قديمة (كانت تستعمل كإسطبل للخيول من طرف الأتراك و الجيش الفرنسي )، عدد من الملحقات الأخرى وكان المغزى و الهدف الأساسي من تنظيم هذا الحدث الوطني بهذا الصرح التاريخي هو لفت انتباه السلطات العليا و التعجيل بترميمه و الاهتمام به أكثر لجلب أكبر عدد ممكن من السياح و الزوار بالأخص أننا بدأنا العد التنازلي لاستقبال ألعاب البحر الأبيض المتوسط بوهران .

وقد نشطت الحفل المذيعة نصيرة غرناطي و الجوق الموسيقي تحت قيادة المايسترو باي بكاي في أجواء طربية  استحسنتها العائلات كثيرا كونها أعادت الروح الحقيقية لوهران عاصمة الثقافة والفن وعن هذا النشاط أكدت رئيسة الجمعية وفاء بلقاسم تقول: ” نحن جمعية نسعى دائما لمرافقة المناسبات التاريخية والوطنية، واليوم الحمد لله بفضل تضافر جهود الجميع  استطعنا و لو بمقدار قليل إعادة الروح و الحياة للمعلم السياحي قصر الباي من خلال تنشيط ذكرى عزيزة على قلوب كل الجزائريين وهي ذكرى الإستقلال 5 يوليو، إن شاء الله سيكون هناك برنامج ثري بالمستقبل القريب  نسعى من خلاله لإعادة الروح للثقافة الجزائرية وبالأخص الثقافة الوهرانية الأصيلة .”

وتجدر بنا الإشارة أن هذا الحفل جاء برعاية خاصة من وزارتي السياحة

و الصناعات التقليدية والعمل العائلي و الثقافة و الفنون وتحت الرعاية السامية لوالي ولاية وهران بالتعاون مع مديرية السياحة و الصناعات التقليدية و مديرية الثقافة و الفنون و الديوان الوطني لتسيير و استغلال الممتلكات الثقافية Maghreb Emballage المحمية لولاية وهران، وقد نجح الحفل كذلك بمساهم عدة رعاة  مجمع،clinique kara said es  senia clinique iris ,tapis d’or Turbo Prom  ,BSFmédic,  Traiteur La Main D’or , EVOLYM Agence , EURL olympiques piscine, Ecole ESHRA  d’Oran,LG Group, laboratoire LEG  .

 

2021/07/10 12:23م تعليق 0 77
جميع الحقوق محفوظة © 2021 القاهرة اليوم نيوز