رئيس مجلس الادارة : إيهاب مباشر

رئيس التحرير : محمد سعد

 استقبل  أهالى منطقة صان الحجر ا الدكتور خالد العنانى، وزير الآثار، والدكتور مصطفى وزيرى، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، برقصات الخيل، والتى تشتهر بها محافظة الشرقية، وذلك أثناء تواجدهما لتفقد أعمال البعثة الأثرية المصرية العاملة بمنطقة صان الحجر (تانيس الأثرية) بمحافظة الشرقية، للوقوف على آخر مستجدات الأعمال التى تتم ضمن مشروع تطوير منطقة صان الحجر الأثرية وتحويلها إلى متحف مفتوح، ووضعها على خريطة السياحة المحلية والعالمية بما يتناسب مع أهميتها التاريخية والأثرية، حيث تعد منطقة صان الحجر هى “طيبة الشمال” ولا تحظى بزيارة الوفود السياحية وأن معظم آثارها الضخمة كانت محطمة ومتناثرة بالموقع.
ورافق وزير الآثار خلال جولته بالمنطقة الدكتور مصطفى وزيرى، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، والدكتور أيمن عشماوى، رئيس قطاع الآثار المصرية، وسحر طلعت رئيس لجنة السياحة والطيران، ونائب محافظ الشرقية وعدد من سفراء الدول الأجنبية بجمهورية مصر العربية منهم سفير ليتوانيا، وسفير دولة البرازيل، وسفير دولة اليونان، وسفير دولة الكنغو، والمستشار الثقافى الفرنسى، ومدير المعهد الفرنسى، والقائم بأعمال السفير البولندى وعائلته، ونائب سفير دولة البرتغال وعائلته.
ورحب الدكتور خالد العنانى، وزير الآثار بالسفراء والنواب، ووصف هذا التجمع بأنه زخم إعلامى ودبلوماسى، وأكبر تجمع من نواب المحافظة، وأكد أن وزارة الآثار مهتمة بآثار المحافظة، حيث قامت بتطوير وافتتاح متحف تل بسطة أوئل عام 2018م.
وأكد عناني أنه سيتم تطوير شامل لمنطقة صان الحجر الأثرية وإنشاء فندق 5 نجوم ومستشفى وبازارات سياحية.
كما بدأت الوزارة بتطوير منطقة صان الحجر منذ عام 2017م، والآن نرى بداية ثمار هذا المشروع الذى أسفر عن ترميم وإقامة مسلتين وعمودين وتمثالين ضخمين للملك رمسيس الثانى، إضافة إلى عمل مصاطب لرفع باقى البلوكات الحجرية الأثرية عليها لحمايتها وإظهارها بصورة أفضل للزائرين.
وخلال كلمته قال العنانى إن سفير ليتوانيا بالقاهرة قال له إن المكان أبهره، وأن المنطقة تستحق أن يأتى إليها الزوار من مختلف العالم لزيارتها والعودة إلى بلادهم، وقال إن الزيارة التفقدية لمنطق صان الحجر هى رسالة آمان وآمن للعالم كله وتعريف للمجتمع المحلى بأحد أهم المناطق الأثرية فى مصر، والتى كانت عاصمة مصر خلال الأسرة 21 و22 والتى نظراً لثرائها الأثرى أطُلق عليها أقصر الشمال.
وأوضح الدكتور  أن منطقة صان الحجر شهدت عام 2017 البداية الحقيقية لإنقاذ الموقع الأثرى منذ أن تم الكشف عنها على يد بعثات أثرية أجنبية متوالية ما يزيد عن قرنين من الزمان، حيث بدأت وزارة الأثار فى  أعمال المسح والتوثيق الأثرى للمنطقة بعد إعداد مشروع متكامل لتطويرها ووضعها على خريطة السياحة المحلية والعالمية بما يتناسب مع أهميتها التاريخية والأثرية.
وأضاف أن أعمال تطوير المنطقة تضمنت رفع أكثر من مائة كتلة حجرية تزن أكثر من 20 طنا، ووضعها على قطع خشبية وبلوكات حجرية وعزلها عن الأرض لحمايتها من الرطوبة والأملاح، وعمل مئات من الأمتار من المصاطب المنظمة بالشكل الذى يتناسب مع تكوين المعبد المصرى القديم بصرحه وحدوده القديمة، ذلك برفع القطع الاثرية عليها لحمايتها حتى يتسنى للزائرين من الاستمتاع برؤيتها بالشكل الأمثل.
ومن أهم القطع التى قامت البعثة بترميمها وإعادة تركيبها ورفعها هى التمثال الشمالى الضخم للملك رمسيس الثانى والذى كان مفكك إلى أربعة أجزاء ملقاه على الرمال منذ اكتشافه فى القرن التاسع عشر، كحال باقى القطع الموجودة، ليقف ولأول مرة ليزين مدخل المعبد كما كان فى العصور الفرعونية.
وأشار  إلى أنه تم أيضا رفع مسلتين البيلون الأول، بالإضافة إلى عمل ستة قواعد بصالة الأعمدة لرفع المسلات عليها ولأول مرة منذ سقوطها خلال القرن الأول الميلادى، ومن بين هذه القطع التى تم ترميمها وإعادة تجميعها وتركيبها بالموقع مسلتين كبيرتين وعامودين وتمثالين للملك رمسيس الثانى.
ويمثل تل صان الحجر أهمية بالغة فى التاريخ المصرى القديم بكونه عاصمة مصر القديمة فى عصر الأسرتين 21 و23، ومقر دفن ملوك الأسرتين 21 و22، ويصل ارتفاعه إلى 30م أعلى الأرض ويمتد نحو 3 كم من الشمال إلى الجنوب ونحو 1.5 كم من الشرق إلى الغرب.
وقد شهد الموقع العديد من الحفائر والاكتشافات الأثرية المهمة منذ القرنين الثامن والتاسع عشر، ومن أهم البعثات الأثرية التى عملت بالموقع حفائر ماريت فى الفترة من 1860- 1864، وبترى 1883-1884، والبعثة الأثرية الفرنسية وتوالت عليه العديد من البعثات الأثرية وكان للبعثة المصرية التواجد الدائم بالموقع وعمل المجسات الاثرية على فترات متباعدة حتى كان لها التواجد القوى منذ عام 2017.
وتحتوى منطقة صان الحجر على عدد كبير من المقابر والمعابد وأهمها معبد آمون الكبير الذى يعد أكبر المعابد فى شمال مصر، ومعابد أخرى لموت وخونسو وحورس، والمسلات الخاصة بالملك رمسيس الثانى وغيرها من الابار والتماثيل العملاقة بأشكالها المتنوعة.
2018/09/15 4:11م تعليق 0 221

ذات صلة

“العلاقات المصرية العمانية ودعم العمل العربي المشترك” في...

    القاهرة ـ القاهرة اليوم نيوز   التقى سامح شكرى وزير الخارجية مع يوسف بن علوى الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية بسلطنة عُمان اليوم فى القاهرة، وذلك على هامش اجتماعات الدورة العادية الـ 153 لمجلس وزراء الخارجية العرب التى تعقد اليوم برئاسة...

جلسة مغلقة لمحاكمة محمد راجح و3 متهمين آخرين...

  المنوفية - القاهرة اليوم نيوز   تواصل محكمة جنايات الأحداث بمحكمة شبين الكوم الجزئية، في محافظة المنوفية نظر محاكمة محمد راجح و3 متهمين آخرين في واقعة قتل محمود البنا خلال جلسة مغلقة. بدأت الجلسة في التاسعة صباحا وسط تشديدات أمنية للاستماع إلى...

شكوي مدرسة ميت نما الثانوية المشتركة بالقليوبية

كتبت- وفاء الشحات في إستجابة سريعة للشكوى الواردة بشأن مدرسة ميت نما الثانوية المشتركة بوجود كشك يعوق الطريق و على الفور قام السيد اللواء" مجدي الوصيف " رئيس مدينة شبرا الخيمة ويرافقه السيد الأستاذ " رئيس حي غرب شبرا الخيمة...

ضبط 118 طن دقيق مُدعم قبل بيعها في...

الشرقية – محمد الشرقاوي   أعلنت مديرية التموين والتجارة الداخلية بالشرقية، اليوم الأحد، عن ضبط 118 طن دقيق مُدعم قبل تهريبه وبيعها في السوق السوداء بدائرة مركز فاقوس.   من جانبها، قالت فايزة عبدالرحمن، وكيلة وزارة التموين والتجارة الداخلية بالشرقية، إن قطاع تموين...

متابعة تنفيذ وحدات الحي الثالث بالعاصمة الإدارية الجديدة...

اطمأن الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، في جولة موسعة وقيادات وزارة الإسكان، على الموقف التنفيذى لوحدات الحي السكني الثالث R3 بالعاصمة الإدارية الجديدة، الذي تشرف على تنفيذه الوزارة، وذلك قبل أيام من طرح...

آداب المنصورة تنظم ندوة تعريفية للطلاب الجدد

    كتبت - ندى محسن   استقبلت كلية الآداب جامعة المنصورة، طلابها الجدد في أول يوم دراسي لهم لهذا العام. وقامت إدارة رعاية الطلاب بالكلية، بتظيم محاضرات تعريفية للطلاب الجدد والترحيب بهم في أول أيام العام الدراسي الجديد. وقدم أ.د/ محمود سليمان الجعيدي، وكيل...

جميع الحقوق محفوظة © 2021 القاهرة اليوم نيوز